منتدى نساء القدس
اهلا وسهلا بكم في منتدى نساء القدس
مكتبة الصور


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المواضيع الأخيرة
» https://youtu.be/PDoqA_922rI
الثلاثاء يونيو 20, 2017 2:24 am من طرف Admin

» تفسير سفر اشعيا الاصحاخ الثامن
الأحد أبريل 23, 2017 1:36 am من طرف Admin

» الدابة وعلامات ال لساعه الكبرى
الأحد أغسطس 07, 2016 4:25 pm من طرف Admin

» الدابة وعلامات ال لساعه الكبرى
الأحد أغسطس 07, 2016 4:25 pm من طرف Admin

» الدابة وعلامات ال لساعه الكبرى
الأحد أغسطس 07, 2016 4:24 pm من طرف Admin

» اختفاء سفينة منذ عام 1925
الإثنين أغسطس 01, 2016 1:01 am من طرف Admin

» دراسة جيولوجيه عنن قوم لوط وعاد وثمود
الخميس يوليو 28, 2016 4:10 pm من طرف Admin

» The most beautiful galaxy wallpaper
الخميس يوليو 28, 2016 8:54 am من طرف Juliet86

» د.عصام النمر ابن مدينة جنين
الإثنين يوليو 25, 2016 2:59 am من طرف Admin

يونيو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

منتديات صديقة
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


translation
Update this gadget. Click here
------
قناة الجزيره نمباشره

مشاهدة قناة الجزيرة الأخبارية


آنليز مايكل: ضحية المس الشيطاني أم العلاج الروحاني؟!

اذهب الى الأسفل

default آنليز مايكل: ضحية المس الشيطاني أم العلاج الروحاني؟!

مُساهمة من طرف Admin في الأحد يناير 29, 2012 2:19 pm

15 فبراير, 2009









آنليز مايكل: ضحية المس الشيطاني أم العلاج الروحاني؟!




في عام 2005 تم انتاج فيلم يتناول المس الشيطاني
هو Excorsosim of Emily Rose ويستند الفيلم على أحداث قصة واقعية حدثت في
الماضي لفتاة اسمها أناليز مايكل، اسم تلك الفتاة في الفيلم هو إميلي روز
الطالبة الجامعية التى تعيش وسط عائلة متدينة ,تبدأ ذروة الأحداث عندما
تفاجأ العائلة بحدوث تشنجات وإضطرابات نفسية لإبنتها مع تحطيم للأثاث
وتشوية نفسها ,يبدا الاب بالإتصال بالطبيب ,يتضح انها مصابة بالصرع لا
تتقدم حالتها بعد أخذ الدواء فيستعين ابيها برجل دين يدعى ريتشارد مور ،
وبعد أن يقنعه الاب بأن ابنته مصابة بمس شيطاني ينبغي إخراجه تبدأ جلسات
العلاج لتنتهي بوفاة إميلي ثم يحاكم بتهمة تحريض إميلي على عدم أخذ الدواء
والإكتفاء بالعلاج الديني مما ادى إلى وفاتها .

مواجهة بين العلم والدين
الفيلم يقدم مواجهة بين العلم والدين من خلال طرحه لأسئلة كثيرة تتعلق
بالمسلمات الدينية ومدى التمسك بها وتأثير ذلك على حياة الإنسان.كما يلقي
الضوء على تفاصيل محاكمة الاب هنري والدفاع عنه من قبل المحامية ألين
الناجحة فى عملها والذى يفرض عليها مديرها الدفاع عن القس وتضطر لذلك رغم
عدم ايمانها بالله اصلا .وهذه مفارقة فمحامي الإدعاء يقول فى الفيلم انه
مؤمن ولكنه رجل حقائق بينما محامية القس ملحدة لاتؤمن بهذة الخرافات وتدافع
عن قس مؤمن" .وفي أحد مشاهد الفيلم يبرز الاب هنري لهيئة المحكمة شريط
تسجيل لإحدى محاولاته مع إميلي لدفع الشيطان للتحدث من خلالها ،حيث
يقول:"اتركها ايها الشيطان ,امرك بإسم المسيح" فيفاجأ الجميع بالشيطان
يتحدث بلغة رومانية غريبة قائلاً: "انا كاين Cain الذي اسكن هنا ,انا
الشيطان ابليس ". ومن المعروف أن التفوه بلغة غريبة يعتبر من أعراض المس
الشيطاني ,ولكن تبين لاحقاً أن إميلي كانت تدرس اللغة الاتينية ولغة قدماء
الرومان بالإضافة للغة الأرامية (لغة السيد المسيح والحورايون)، كما أن
أعراض مرض الصرع تدفع المريض لتقبل أية أفكار يقولها المعالج فمثلاً إن
حاول المعالج إقناع المريض بأنه مصاب بمس وسيخرج ذلك الشيطان من جسده
سيتفاعل مع ذلك ويصدقه وعندها تشتد حالة الفصام لديه.

القصة الواقعية
الفيلم
مرتكز على أحداث قصة واقعية جرت في ألمانيا، كانت ضحيتها آنليز مايكل
(شخصية إيملي روز في الفيلم)، ولدت في عام 1952 في مقاطعة بافاريا في
ألمانيا، وترعرعت في كنف عائلة كاثوليكية متدينة ، في عام 1968 كانت آنليز
بعمر 17 سنة طالبة في الثانوية العامة، بدأت تعاني من هلوسات شيطانية
وسماعها لأصوات غريبة أثناء تأديتها للصلوات، فخضعت للعلاج النفسي في عيادة
الدكتور فيرزبيرغ ، لكن امرأة كبيرة في السن كانت ترافق آنليز في تعبدها
لاحظت أنها تبتعد عن صورة المسيح كما ترفض شرب الماء من النبع المقدس،
وعندما ظن والديها أن العلاج النفسي فاشل ،اقتنعا بأن بها مس من الشيطان
فتوجهوا إلى رجل دين بهدف تخليصها منه على الرغم من أن أعراض آنليز تشبه
أعراض مرض انفصام الشخصية Schizophrenia وقد تستجيب حالتها للعلاج النفسي
إن استمر. تعرضت آنليز لـ 67 جلسة لطرد الأرواح تتضمن طقوساً دينية على مدى
10 أشهر، خارت قواها وضعفت وانخفض وزنها بشكل كبير إلى أن وصل إلى 36 كغ،
حيث كانت ترفض الطعام، كانت تعاني بشدة، أدى ذلك إلى وفاتها ، دفنت بالقرب
من اختها مارثا في مكان خاص بوفيات الأطفال وحوادث الانتحار، كانت آخر
كلماتها : " أطلب المغفرة .."، ثم نادت أمها : "أمي .. أنا خائفة.."، رفضت
أمها الفيلم ولن يستطع أبوها العيش ليشهد الفيلم حيث توفي قبل 6 سنوات من
انتاجه.







في عام 2009






مع تحيات ام ايهاب
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1344
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/09/2009
الموقع : malak.newgoo.net

بطاقة الشخصية
:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malak.newgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى