منتدى نساء القدس
اهلا وسهلا بكم في منتدى نساء القدس
مكتبة الصور


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المواضيع الأخيرة
» https://youtu.be/PDoqA_922rI
الثلاثاء يونيو 20, 2017 2:24 am من طرف Admin

» تفسير سفر اشعيا الاصحاخ الثامن
الأحد أبريل 23, 2017 1:36 am من طرف Admin

» الدابة وعلامات ال لساعه الكبرى
الأحد أغسطس 07, 2016 4:25 pm من طرف Admin

» الدابة وعلامات ال لساعه الكبرى
الأحد أغسطس 07, 2016 4:25 pm من طرف Admin

» الدابة وعلامات ال لساعه الكبرى
الأحد أغسطس 07, 2016 4:24 pm من طرف Admin

» اختفاء سفينة منذ عام 1925
الإثنين أغسطس 01, 2016 1:01 am من طرف Admin

» دراسة جيولوجيه عنن قوم لوط وعاد وثمود
الخميس يوليو 28, 2016 4:10 pm من طرف Admin

» The most beautiful galaxy wallpaper
الخميس يوليو 28, 2016 8:54 am من طرف Juliet86

» د.عصام النمر ابن مدينة جنين
الإثنين يوليو 25, 2016 2:59 am من طرف Admin

سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

منتديات صديقة
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


translation
Update this gadget. Click here
------
قناة الجزيره نمباشره

مشاهدة قناة الجزيرة الأخبارية


دراسة جيولوجيه عنن قوم لوط وعاد وثمود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default دراسة جيولوجيه عنن قوم لوط وعاد وثمود

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة يوليو 15, 2016 4:22 pm

أجرى بعض الباحثين الإسرائيليين ( 41,147 (Neev, D. and Emery, (1967): p -1
مسحًا جيولوجيًا لقاع البحر الميت عام 1967 م وقالوا يبدو أن قاع البحر الميت الحالي
مكون من صخور تكوين أصدم الملحي ، وأ ن هذا التكوين يقع في أخفض نقطة فيه ، وهي
موجودة في الحوض الشمالي ، ويذكر أن التكوين الصخري لهذا الحوض يختلف عن
تكوين أصدم الملحي الذي يق ع تحت الحوض الجنوبي للبحر الميت ) بمعنى أن هذه الكتلة
كانت تحت قرى سيدنا لوط ، وأن تكوين هذه البقعة الم نخفضة كما ورد مشابه لتكوين
أصدم، بينما المحيط الموجودة فيه هو من تكوينات جيولوجية مختلفة عنها، هذا بالإضافة
إلى وجود صدوع مستعرضة حول هذه البقعة تؤكد أنها لم تكن أساسًا ضمن التكوين
الصخري الموجودة فيه ، وإنما جاءته من منطقة أخرى ، وهذا يؤيد حدوث مثل ه ذا
الانزلاق لهذه الكتلة الصخرية . كما يؤيد صحة هذا الدليل : صورة الاقمار الصناعية لقاع
البحر الميت (صورة 1) والتي يظهر فيها ست نقاط يعتقد أنها تجمعات سكانية تمثل قرى
سيدنا لوط عليه السلام ، وصورة الغواصة البريطانية لنفس المنطقة يظهر فيها ايضا آثار
.( مساكن وقرى مطمورة بالملح (صورة 2
-2 إن وجود الأخاديد في جنوب الحوض الش مالي وخاصة الأخدود الرئيسي الذي يبدأ من
منطقة اللسان ويتجه شما ً لا بطول 25 كم ساعد الكتلة المنزلقة في الاتجاه شمالا حتى
وصلت إلى المكان الموجودة فيه حاليًا.
-3 ضحالة الحوض الجنوبي للبحر الميت وطبقاته الصخرية تؤكد أنه لم يكن متص ً لا بالحوض
الشمالي كل الوقت ، وأن الاتصال الأخير ج اء عقب حدوث الزلازل وهبوط الأرض ؛ إضافة
إلى أن تكوين منطقة اللسان أحدث من تكوين أصدم والحوض الشمالي.
-4 وجود الصدو ع المستعرضة باتجاه شرق – غرب متعامدة على الصدع الرئيسي (يرجى
النظرالى المراجع الانجليزية 1،14 )، يرجح جيولوجيًا إمكانية حدوث انزلاق كت لة صخرية
مثل ما حدث في قرية لوط؛ مع العلم أن عملية الانزلاق هذه مشابهه لحركة : الصفيحتين(الأسيوية- الأفريقية)، يرجى الاطلاع الى عابد 1985 .107 ،95
-5 إن تاريخ النشاط التكتوني للأخدود الأفريقي- الأسيوي يدل على أن اغلب زلازل المنطقة
كانت من النوع الأفقي ولكن هذا لا يستثني امكانية حدوث زلازل رأسية ، وقد حدثت بالفعل
وهذا يساند ما توصلنا إليه ، إلا أننا لا نستطيع تأكيده بالأدلة العلمية القاطعة لعدم وجود
تسجيل تاريخي م ? وثق للزلازل يمتد إلى تلك الحقبة الغائرة من الزمن؛ فالسجل الزلزالي يقسم
إلى قسمين:
أ زلازل تاريخية:
يعتمد في توثيقها وأرشفتها على الأدلة التاريخية والأثرية التي قد تدل على وقوع الزلازل ،
إضافة إلى كتب المؤرخين والجغرافيين الذين يتحدثون عن زلازل وقعت في مناطق معينة
ويذكرون ما حل بها من خراب (وصف الشدة الزلزالية ) فمن الجغرافيين العرب الذين
تحدثوا عن الزلازل في منطقة البحر الميت المقدسي في كتابه (أحسن التقاسيم في معرفة
الأقاليم) إلا أن حديثه عن هذه الزلازل لا يتعدى العصر الإسلامي ، إضافة إلى ما ورد في
كتاب (كشف الصلصلة عن وصف الز لزلة) للمؤرخ جلال الدين السيوطي؛ كما أن السجل
التاريخي الموجود للزلازل يعود إلى حوالي عام 64 قبل الميلاد.
ب زلازل مرصودة (مسجله)
يعتمد في رصدها على أجهزة الرصد الزلزالي والمعدات الحديثة والبرامج التحليلية الخاصة
لقياس حركة الأر ض وتحديد موقع الزلازل و حساب ال قوة الزلزالية بدقة عالية؛ ورغم أن
تأكيد الزلزال الذي حدث لقوم لوط قبل 1900 عام قبل الميلاد غير موثق تاريخيًا؛ إلا إننا
لا نستبعد إمكانية وقوعه استنادًا إلى نشاط المنطقة التكتوني أثناء تكون حفرة الانهدام الذي
كان مصحوبًا بنشاط زلزالي عبر فترات التكوين التي لا زالت مستمرة حتى الآن.
أما الانفجار البركاني الذي يعتقد أنه وقع بعد الزلزال لقرى سيدنا لوط عليه السلام نقول:
إن التاريخ الجيولوجي للبراكين التي انفجرت في منطقة انهدام البحر الميت يشير إلى وقوعها
3) ، في عصر البلايستوسين .(يرجى النظر الى المراجع الاجنبية3,2 وهذا لا ينفي انفجار براكين قبل مئات السنين أو في أي وقت ولكن تحت سطحيه. ومما ساعد على انفجار مثل هذه البر اكين كون المنطقة نشطة تكتونيًا، ويوجد بها صدوع طولية ومستعرضة ، بحيث تشكل مناطق ضعف مختلفة على امتداد الانهدام . مما يسهل خروج الحمم البركانية التحتية سوا ءا على السطح أو توضعها في مناطق مختلفة في باطن الأرض.
( خريطة ( 3
.( توزيع لأهم التراكيب الجيولوجية والتكتونية في منطقة انهدام البحر الميت (عابد، 1985

صورة

http://d15.e-loader.net/C1Q0QZWlXN.jpg

 

 
فالبراكين بشكلٍ عام تنقسم إلى قسمين:
أ- براكين سطحية:
وهي ظاهرة على السطح ويراها الإنسان ، وكما أسلفنا فإن أحدثها وقع في منطقة الخسف
(الانهدام) في عصر البلايستوسين (يرجع عمرها من مئات الاف الى ملايين السنين).
ب- براكين تحت سطحية:
وهي براكين باطنية يمكن أن تحدث في أي وقت ، وهي عادة ما تنفجر على أعماق مختلفة في
القشرة الأرضية ، خاصة في مناطق الأخدود التي نحن بصددها ، وهذا الانفجار يكون مصحوبًا
باندفاعات بركانية تحت سطحية (إندساسية) لا يراها الإنسان.
خلاصة القول:
إن ترتيب وتوصيف مراحل العذاب التي حلت بقوم سيدنا لوط عليه ا لسلام (الزلزال
والغرق، البركان، الأمطار) مقبول علميًا ومبرر بالتاريخ الجيولوجي والتكتوني لأخدود البحر
الميت وبالتنوع المناخي الذي ساد المنطقة عبر العصور الجيولوجية المختلفة؛ فالزلزال الذي
حدث لقوم سيدنا لوط عليه السلام لا يستبعد أن صاحبه الانزلاق الكبير للكتلة الصخرية التي تقع
عليها قرية لوط تحت مياه البحر الميت ولتستقر في قاعه، كما أن طبيعة النشاط الزلزالي في
المنطقة يفسر في كثير من الأحيان : أنه بسبب وقوع انفجار بركاني تحت سطحي ، خرجت حممه
من الصدوع الطولية والمستعرضة التي تشكلت أثناء العمليات التكتونية للأخدود الإفريقي –
الأسيوي.
ثانيا : الأدلة القرآنية
-1 تشير الآيات القرآنية التي سبق ذكرها إلى حدوث الزلزال والبركان ومنها مثًلا في قوله
تعالى
فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ {82} مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ {83} هود
فسر كل العلماء هذه الآية على أساس الاقتلا ع والقلب الذي جاء به الفعل جعل ، ولكن
التفسير المنطقي لهذه الآية خصوصا بعد الأدلة الجيولوجية التي ساقها الباحثون والتي تقول :
إن قرى لوط عليه السلام عندما انزلقت أصبح أعلى القرية (سطحها) أسفل البحر الم يت، أي
أخفض منطقة على ظهر الأرض ، ومن ثم انفجر البركان تحت السطحي وسقطت حممه
فوق القرى الغارقة في البحر الميت ، ولو كان التفسير الذي ساقه العلماء بمعنى القلب ، لقال
الله بدل الفعل جعلنا (نكسنا) هذا والله أعلم . أما الفعل جعل فقد ورد في القرآن الكريم في
ثمان وخمسون موضعًا بكل أفعاله الماضي والمضارع والأمر واسم الفاعل ، جميعها جاءت
بمعان متقاربة مثل وضع ، خلق، صنع، بعث، أرسل رتب ، قعد، صير، سمى ولم يأت أيًا
منها بمعنى قلب لغًة أو اصطلاحا كما يعتقد بعض العلماء؛ وفي معجم اللغة جاء في تفسير
معنى الفعل جعل ما يلي:
( جعلَ كذا من باب قطع و مجعلا أيضا بوزن مقعد و جعله نبيا صيره وجعلو ا الملائكة إناثا
سموهم و الجعلُ بالضم ما جعل للإنسان من شيء على فعل وكذا الجعالة بالكسر والجعيلة
أيضا والجعلُ دوبية واجَتعلَ بمعنى جعل
(www.nourallah.com)
2 تفسير الآية ( وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى {53} فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى {53-54} النجم
المؤتفكة هم قوم لوط وكلمة أهوى تأتي من الهوي والسقوط وهذا يساند رأينا وبقوة ، غشاها
ما غشا أي بعد انزلاقها وسقوطها في البحر ا لميت أخذت تنهال عليها الحجارة والحمم
والأمطار البركانية ، أما القول بأنها اقتلعت ثم قلبت ثم غشيها العذاب فهو قول غير متجانس
وليس مقبولا في ظل المعطيات التي ذكرت.
3 ما يؤيد أن قوم لوط غرقوا أيضًا، إقران عذابهم بعذاب فرعون في الآيتان ( 9-10
اللتان وردتا في سورة الحاقة( وَجَاء فِرْعَوْنُ وَمَن قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِ {9} فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَّابِيَةً {10} الحاقة
مع العلم بأنه وفي نفس السورة عندما ذكر الله تعالى قوم عاد وثمود في آية واحدة
عاد ليفصلهما في الآيات التي تتحدث عن عذابهم. لأن طبيعة العذاب مختلفة؛ فقال تعالى
كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ {4} فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ {5} وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِ�

إيلاف






مع تحيات ام ايهاب
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1344
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/09/2009
الموقع : malak.newgoo.net

بطاقة الشخصية
:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malak.newgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: دراسة جيولوجيه عنن قوم لوط وعاد وثمود

مُساهمة من طرف Admin في الخميس يوليو 28, 2016 4:10 pm

flower lol!






مع تحيات ام ايهاب
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1344
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/09/2009
الموقع : malak.newgoo.net

بطاقة الشخصية
:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malak.newgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى